الجمعة، 17 سبتمبر، 2010

عمرك ما هتفلحي يا بلد طول ما ده تفكير شعبك

شعب بجد غريب ...
بيندب حظه و يلعن بخته على قلة النجاحات في بلده و اللي ينجح و لا حتى يحاول يهده ....
تفتكروا بالشكل ده ممكن يبئا في نجاح في البلد دي بالشكل ده ...
رجاله و ستات بيهدوا نجاح اي حد يطلع بينهم من غير ما يحسوا او يمكن حاسين و بيستهبلوا مش عارفه
طيب و بعدين !!!!!!
شباب ينجحوا .... يقولوا بكرة يتهد لوحده لما يتصدم بواقع بلده .... طيب ما تحاول تساعدوا !!!!
مش يمكن تنجحوا سوا او على الاقل تكون كسبت ثواب انك ساعدت حد علشان ينجح !!!!!
حتى البنات (( و خلينا في البنات دلوقتى علشان ده مشاكلهم لافته نظر ناس كتير ان ما كانوش كلهم بالايجاب او بالسلب ))
كله بيفكر في فلانه اولا سنها كم و يبدا يحدد هيا دخلت في اي شريحه و يتعامل معاها على الاساس ده حتى لو ما يعرفهاش !!!!
حتى لو كانت ناجحه او بتسعى في طريقها للنجاح (( ده ما يهمهومش في حاجه خالص ))
المهم اتجوزت و لا لسه و لو ما اتجوزتشي يبئا اكيد اكيد مابيجيش عرسان و لا عمرها شافتهم يا اما بئا العيب منها ...
ما حدش بيقول لا و الله يمكن عايزة واحد يساعدها على النجاح او حتى على الاقل على الاقل يساعدها في تكوين اسرة سعيده و مرتاحه نفسياً .. مش اسرة تبدا حياتها بالخناق او الزعيق او حتى حرقة الدم و القهر ...
(( و ما شاء الله عرسان الايام دي غريبه بكل المقاييس و خصوصاً اللي بيجوا للبنات المحترمات اللي قاعدين في بيوتهم و ما بيخرجوش يلقطوا عرسان من الشارع او من الكلية او من الشغل او غيره ... من الاخر اللي بيحترموا نفسهم و اهلهم و ماشيين جنب الحيط )) (( مع قلتهم للاسف بس موجودين و منتشرين بس مختفيين عن الاعين علشان قاعدين في بيوتهم ))
البنت من دول لما بتفكر في نجاح بتتقسم عند الناس لمراحل :-
1- ايام الكلية و بعدها بسنه تقريبا .... و دي بيقولوا عليها ما شاء الله عندها فكر و ناجحه بس بكرة تتجوز و تنسى كل ده .
2- بعد الكلية بسنتين لحد منتصف العشرينات .... بيقولوا برده مسيرها للجواز راحت و لا جت .
3- من منتصف العشرينات لحد قبل التلاتين بسنه او اتنين ..... نجاح ايه و بتاع ايه ما تروح تشوفلها راجل يتجوزها و يستترها .
4- اواخر العشرينات لحد الثلاثين .... ده قصر ديل ما هيا لو كانت لقت عريس و لا حتى دخل بيتهم عريس كانت مسكت في رقابته و نسيت اللي هيا بتعمله ده .
5- بعد التلاتين .... يااااا حراااااام خلاص بئا ما بقاش ينفع . سيبوها تشغل روحها في حاجه بدل ما تطق من التفكير و الوحده (( و هيا ممكن ما يبئاش في دماغها اصلاً ... بس طول ما هما عايزين كده يبئا مش هتعرف تقنعهم فتسكت احسن )) .
6- لو كانت اتجوزت و ماخلفتشي ... برده نفس الكلام مع تغيير كلمة عريس يتجوزها بكلمة عيل يملى عليها البيت
تفتكروا بئا ممكن مجتمع يشوف النجاح و التطور و الرقي في وسط كل بلاد العالم طول ما هو شايف ان الجواز و الخلفه هما اكبر نجاح في الكون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سمعت مرة حلقه للشيح عطية مبروك و جاب سيرة الموضوع ده لما وقع في ايده جواب من اكتر من عشرين او تلاتين سنه من بنت عايشه في بلد بره مصر و باعته جواب لشيخ الازهر بتطلب فيه انهم يسمحولها بالحضور للتعلم في الازهر بعد ما درست حاجات كتير و اشتركت في نشاطات كتير و كاتبه في الجواب السي في بتاعها و الملفت للنظر انها سنها فوق الثلاثين و في اخر الجواب ( امضاء الانسة فلانه )
و ساعتها الشيخ قال فعلا هو ده الصح و ده سبب رقي البلاد .. انهم بيطلقوا شبابهم و بناتهم و رجالهم و نسائهم حتى الاطفال للنجاح و وقت ما الجواز يجي يجي و برده مش معنى كده انه يكون نهاية النجاح .
امتى الشعب ده هيفهم النظريات دي و هيعرف يحل مشاكله و يحط ايده على الحلول بدل ما هو قاعد حاطط ايده على خده و مستنى عقد عمل بره في البلاد الناجحه حتى لو كان عقد عمل لعامل كنس شارع او غسيل صحون (( ما تغسلها في بلدك احسن حتى تاخد ثوابها ))